الرئيسية / أخبار / مواصلة نظر الخطاب الأميري.. ومطالب للحكومة بالإصلاح وعدم المساس بمكتسبات المواطنين

مواصلة نظر الخطاب الأميري.. ومطالب للحكومة بالإصلاح وعدم المساس بمكتسبات المواطنين

قراءة في الجلسة التكميلية لمجلس الأمة المنعقدة في 11 يناير 2017

مواصلة نظر الخطاب الأميري.. ومطالب للحكومة بالإصلاح وعدم المساس بمكتسبات المواطنين

26 اغسطس 2017 | الدستور | عقد مجلس الأمة  جلسته التكميلية في 11 يناير 2017 وواصل خلالها النظر في مناقشة الخطاب الأميري الذي افتتح به دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس عشر، وتحدث خلال الجلسة 15 نائبًا تطرقوا إلى غالبية المشاكل والعقبات التي تواجه تطوير وتنمية الكويت في المجالات كافة.

وفي مستهل الجلسة أبن المجلس الفقيد الراحل وزير التجارة والصناعة الأسبق هشام سليمان العتيبي وقال رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم إن الراحل كان مثالا لرجل الدولة ونموذجا للسياسي الخلوق والمتفاني في خدمة الوطن والجميع.

من جهته قال وزير العدل وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د. فالح العزب إن الحكومة بدورها تؤبن الفقيد هشام العتيبي الذي كان رجلا من رجالات الدولة سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

نقطة نظام
 

أثار أحد النواب موضوع مخاطبة لجنة الشباب والرياضة البرلمانية رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، مؤكدا أن هذا الخطاب باطل وليس له صفة وان مخاطبة الاتحادات الدولية في هذه القضية من اختصاص السلطة التنفيذية.

وقال نائب آخر إن الاتحاد الدولي لكرة القدم ليس جهة حكومية حتى يتم التحفظ على مخاطبته من خلال لجنة الشباب والرياضة البرلمانية.

مناقشة الخطاب الأميري
 

انتقل المجلس إلى مناقشة الخطاب الأميري وركز النواب على قضايا عدة تهتم بالحفاظ على مكتسبات المواطنين، مثل الصحة والتعليم والإسكان والبطالة وتطوير القطاع النفطي والتوظيف ومكافحة الفساد وسحب الجنسيات والإصلاح الاقتصادي.

ودعا نواب إلى إنشاء اتحاد خليجي موحد لتعزيز التعاون العسكري بين منظومة دول التعاون الخليجي مؤكدين أن هذا الاتحاد يحتاج إلى تكامل اقتصادي حقيقي وسياسة خارجية موحدة تعتمد على الاستقلالية والتحالف الحقيقي.

وتمنوا تعديل الدستور باعتباره المدخل الحقيقي للإصلاح مطالبين باتخاذ قرار تاريخي بتشكيل لجنة وطنية لمراجعة الدستور لزيادة عدد الأعضاء في مجلس الأمة، وإقرار قانون لتنظيم الجماعات السياسية.

وأكد نواب أهمية تغيير السياسة النفطية وتنويع مصادر الدخل لتعويض العجز المالي والاستفادة من إنتاج النفط والتوسع في المصافي النفطية بالخارج.

وشددوا على ضرورة أن يكون الإصلاح الاقتصادي بعيدا عن المساس بجيوب المواطنين وأن تجد الحكومة حلولا عبر وقف الهدر في الإيرادات العامة ووضع خطط تنموية واضحة المعالم يتم الالتزام بتنفيذها.

وتلخصت أبرز مطالب النواب من واقع مداخلاتهم خلال مناقشة الخطاب الأميري في تطبيق قانون إنشاء بيت الزكاة وتطبيق قانون استقدام العمالة المنزلية وإلغاء الكفيل من قرض بنك الائتمان وتطوير الخدمات الصحية وتطوير التعليم وتعديل المناهج.

ومن بين المطالب استغلال الجزر الكويتية وتفعيل سياسة الإحلال والتكويت وحل مشكلة البطالة وخلق فرص عمل وتطوير المنشآت النفطية وتقليل الأوامر التغييرية وتعديل النظام الانتخابي ومعالجة الهدر في المال العام وتوفير وسائل النقل البحري إلى جزيرة فيلكا ومعالجة الازدحام المروري.

ومن ضمنها ايضا عدم المساس بجيب المواطن ومكافحة الفساد والانتهاء من قضية الرياضة وغل يد الحكومة في سحب الجناسي وعدم خصخصة الشركات الحكومية الرابحة وتعديل الدستور وإقرار قانون تنظيم الجماعات السياسية وتعديل التركيبة السكانية وتطوير المنافذ الحدودية.

ومن ضمن المطالبات تفعيل قانون الوحدة الوطنية وعدم قيام الديوان الأميري بتنفيذ المشروعات وتطوير البنى التحتية وحل القضية الإسكانية جذرياً وتعزيز الثقافة في الكويت وقيام اتحاد خليجي موحد وإنشاء قوة عسكرية موحدة وتطوير درع الجزيرة.

ومن بين المطالبات أيضا سرعة الرد على الأسئلة البرلمانية وإنشاء إدارة عالمية طبية متخصصة لمستشفى جابر، وتوفير أسطول طائرات للإخلاء الطبي وتنويع مصادر الدخل والتوسع في إنشاء مصافي النفط.(أ.غ)

عن admin

شاهد أيضاً

اقتراح بقانون يلزم الراغبين في الزواج بالخضوع لإجراء فحوصات طبية مسبقة

تقدم النواب وليد الطبطبائي ومحمد المطيري وناصر الصانع وناصر الدويلة وعلي الدقباسي باقتراح بقانون بشأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *